عمان – الموقع الرسمي لاتحاد ألعاب القوى

عاشت أسرة ألعاب القوى الأردنية خاصة والرياضة بشكل عام ليلة “ذهبية” مع ختام بطولة العرب الثامنة عشر للشباب والشابات لألعاب القوى التي احتضنها مضمار مدارس البكالوريا في الفترة من 19-22 أبريل الجاري.

وتألق أبطال الأردن بصورة كبيرة في اليوم الختامي ليزيدوا من غلة الأردن ذهبيتين وبرونزية، فقد “بدع” النشمي شريف العطاونة في سباق 5000م، بعد أن ترك أبناء هشام الكروج خلفه بفارق كبير ليحتفل بذهبية السباق ويرد الدين الذي ترتب في سباق 1500م عندما اكتفى بالفضة، في حين عوضت عليا بشناق ما فاتها في سباق 400م، لتنطلق كالصاروخ نحو ذهب سباق 200م لتعطي الإذن باحتفالات غامرة للجماهير التي تفاعلت بقوة خاصة سمو الأميرة سلمى بنت عبد الله التي شرفت البطولة بحضورها ومتابعتها للمنافسات، فيما أكملت رغد الحياري عقد الانجاز ببرونزية سباق 400م حواجز، وبرونزية تتابع 400×4.

وكانت نهاية المنافسات إيذاناً لنجومنا ليحتفلوا طويلاً رفقة باقي لاعبي الوفود المشاركة، في أجواء عاطفية تعكس مدى ارتياحهم في عمان عاصمة العرب وحاضنة الأشقاء من مختلف الدول العربية.

وقال شريف عقب الفوز فوزه في السباق “الحمد لله لم يذهب الجهد الكبير الذي بذلناه في الآونة الأخيرة سدى، معسكر كينيا كان مفيداً وحسن من قدراتي، الذهب هدية للأردن وقائد البلاد ورداً لدعم الاتحاد الأردني ورئيسه سعد حياصات على الدعم والاهتمام الكبيرين، أشكر اللجنة الأولمبية أيضاً ومدربي عطا البلوي ود.محمود بني صخر، سعيد جداً لأني لم أخيب أملهم”.

من جانبها أعربت عليا بشناق عن فخرها برفع العلم الأردني على منصة التتويج، وأشارت إلى أنها عقدت العزم على تعويض ما فاتها وأصرت على أن تحرز الذهب في سباق 200م رغم صعوبة المنافسة وقوتها، مؤكدة أنها ستكون حافز كبير للمضي قدماً نحو تحقيق أرقام أفضل، أضافت “أشكر عائلتي التي وقفت إلى جانبي والاتحاد الذي دعمني كثيراً ووفر لي ولزملائي، ومدربي حسين الفضي الذي وجهني نحو الأفضل دوماً”.

وعلى الطرف الآخر أكدت رغد الحياري أن هذه الميدالية البرونزية هي دافع لها للعمل بجد أكبر لتطوير مستواها وفرض اسمها على الساحة العربية ورفع اسم الوطن عالياً، شاكرة مجلس إدارة الاتحاد على الدعم الكبير والمدرب أحمد المصري على جهده الكبير معها.