عمان – الموقع الرسمي للاتحاد الأردني لالعاب  القوى

اتحاد “القوى” يرصد 40 ألف دينار جائزة المتأهلين بأرقام تأهيلية الى طوكيو ويوسع دائرة طموحات “أم الألعاب”

كشف رئيس اتحاد العاب القوى سعد حياصات عن مبادرة جديدة أقرها مجلس إدارة الاتحاد أطلق عليها “المبادرة الماسية”، حيث تم تحديد جائزة مالية مجزية قدرها 40 ألف دينار لكل بطل أو بطلة يتمكن من الوصول لأولمبياد طوكيو 2020 بتحقيق الأرقام تأهيلية التي تحاكي الأرقام التأهيلية المعتمدة لمسابقات ألعاب القوى لدى الاتحاد الدولي للعبة.
وأشار حياصات إلى أن قيمة الجائزة المالية غير مسبوقة في تاريخ ألعاب القوى المحلية، معتبره حافزاً كبيراً لأي لاعب ومدرب، و يحاكي طموحات اللعبة وآمالها الوطنية الكبيرة، نحو انجازات وطنية جديدة لألعاب القوى والرياضة المحلية.
وقال حياصات:”حدد مجلس إدارة اتحاد العاب القوى واللجنة الفنية فيه، شروطاً لنيل هذه الجائزة، منها أن يتم اعتماد الرقم التأهيلي المحقق لدى اتحاد اللعبة الدولي، كما سيتم منح ما نسبته 75% للاعب المتأهل، و25% للمدرب المسؤول، بالإضافة إلى التزام اتحاد اللعبة بدعم اللاعبين ومدربيهم المتأهلين من خلال خطة تدريب وإعداد على سوية عالية، تنفذ بتنسيق مباشر بين اللاعب والمدرب والمدير الفني للاتحاد هاشم الكيلاني، إلى جانب توسيع دائرة المعسكرات الخارجية والبطولات بهدف الاحتكاك التي تزيد من جاهزية اللاعب أو اللاعب المتأهل بحجم المشاركة في الأولمبياد”.
ولقي قرار اتحاد اللعبة وجائزته التشجيعية، إشادة كبيرة لدى منظومة اتحاد العاب القوى واتفق المدربون عطا البلوي، حسين الفضي، عماد احمد، على أن الجائزة تترجم حرص اتحاد اللعبة ومساعي رئيس الاتحاد للوصول بألعاب القوى إلى العالمية، مشيرين إلى أن الإعلان عن الجائزة شكل مفاجأة سارة لجميع اللاعبين والمدربين، مؤكدا اهتمام ومتابعة ودعم اتحاد اللعبة للاعبين والمدربين وحثهم على الإنجاز للرياضة والوطن، في الوقت الذي بينوا فيه أن الجائزة تنافسية بروح رياضية وطنية، وهي التي أعلنت السباق بين جميع المدربين واللاعبين على مضمار الأولمبياد للوصول بالعلم الأردني إلى حلم الأولمبياد-على حد تعبيرهم-، وهم الذين أشاروا أن الدائرة تتسع لأكثر من لاعب ولاعبة للوصول إلى الجائزة متكئين على صور الواعدين شريف العطاونة وعليا بشناق وتأهلهما برقمين تأهيليين إلى بطولة العالم في كينيا، ويبحثان عنها الآن من خلال مشاركتهم المقبلة في بطولة آسيا باليابان شهر حزيران “يوليو” المقبل-على حد زعمهم-.
و من جانبهم، عبر لاعبو ولاعبات المنتخبات الوطنية لألعاب القوى عن سعادتهم الغامرة عند سماعهم خبر الجائزة، واشترك شريف العطاونة، عليا بشناق، نور القاضي، ماسة الشكعة، يارا الخطيب وريتا عبد الله وغيرهم بالحديث قائلين:”اتحاد العاب القوى يبحر بنا منذ استلام مهمته الإدارية برئاسة حياصات، صوب العالمية بخطوات واثقة ومعسكرات تدريبية في أجواء عالمية، وسباق مع الزمن لتثبيت اللعبة على خارطة المنافسة الحقيقية والإنجازات الوطنية عربيا وقاريا ودوليا، معتبرين أن قرار الجائزة 40 ألف دينار للمتأهلين بأرقام تاهيلية إلى الاولمبياد، هو مفاجأة من العيار الثقيل وتوازي نظرة الاتحاد بخطة واثقة نحو العالمية، في الوقت الذي ألقى فيه الكرة في ملعبنا وزاد من وتيرة الحماس لبلوغ الرقم التأهيلي وتحقيق انجاز جديد لرياضة العاب القوى”.
يذكر أن العداء الأردني مثقال العبادي سبق له تحقيق الرقم التأهيلي المؤهل لسباق الماراثون في أولمبياد لندن، خلال مشاركته في ماراثون مراكش في المغرب، إلى جانب وجود عدد قليل من اللاعبين العرب المتأهلين بأرقام تاهيلية، فيما يشارك غالبية اللاعبين المحلين وحتى العرب عن طريق “كوتا” الاتحاد الدولي ومنحته للاتحادات الوطنية الأعضاء.

أضف تعليقاً