عمّان – الاتحاد الأردني لألعاب القوى

 

 

تعيش المنتخبات الأردنية لألعاب القوى حراكاً كبيراً خلال الفترة الحالية تحضيراً للاستحقاقات المقبلة، والتي سيخوضها أبطال ألعاب القوى الأردنية منافساتها إقليمياً وقارياً.

وقرر الاتحاد الأردني لألعاب القوى في جلسته الأخيرة الموافقة على تنظيم معسكر في مدينة الإسكندرية المصرية، تحضيراً للمشاركة في بطولة آسيا للناشئين والتي تستضيفها الصين منتصف آذار المقبل.

ويرأس الوفد عضو مجلس الإدارة سلامة الشرفات ويرافقه المدربان عماد الغفري وحمادي عرفة واللاعبون حسن الدعجة، مبارك الدعجة، عبدالله البوريني، حذيفة النعيمات، علي أبو شتي، جلال التميمي واللاعبة هبه عمر.

فيما يواصل النجمين شريف العطاونة وسامر الجوهر معسكرهما في المملكة المغربية تحت قيادة النجم العالمي والمدرب القدير سعيد عويطه، حيث لقيا إشادة كبيرة واهتمام منقطع النظير من النجم العالمي الذي توقع للبطلين مستقبل باهر في رياضة ألعاب القوى.

من جانب آخر يرأس الدكتور معتصم ملكاوي المعسكر المقام في بولندا ويرافقه المدربين البولنديين هاس وآدم والمدرب الوطني يزيد الفايز، واللاعبات زينه عابدين، ديانا الخصاونه وعنود المحيسن واللاعب عبد الكريم محمد.

في جانب متصل ناقش مجلس الإدارة التقرير الإداري الذي قدمه المدرب الوطني خالد الهنداوي رئيس الوفد السابق لمعسكر بولندا لدى وصوله للأردن بعد نهاية المعسكر، مشيراً لضرورة مواصلة جهود الاتحاد في توفير المعسكرات للاعبين، مؤكداً أن كافة الترتيبات الفنية والإدارية تسير كما هو مخطط له للوصول للأهداف الموضوعة من المعسكر، مشيداً بدور المدربين البولنديين هاس وآدم في تطوير اللاعبين خاصة وأنهما متخصصين ويقدمان إضافة كبيرة ولا بد من الحفاظ عليهما في منظومة الاتحاد.

وبحسب الناطق الإعلامي للاتحاد الدكتور نضال الغفري فإن هذه المعسكرات تقام وفقاً للأجندة الموضوعة للمشاركات المقبلة لأبطال الأردن، حيث يحرص الاتحاد برئاسة المحامي سعد حياصات على توفير كل متطلبات النجاح أمام الأبطال الأردنيين قبيل سلسلة المشاركات المقبلة في الموسم الحالي، حيث تساعد هذه المعسكرات على تطوير المستوى الفني والبدني للاعبين خاصة وأن البرامج والأحمال التدريبية وضعت وفق خطة محكمة من الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية، أملاً في تحقيق أفضل النتائج ومواصلة مسيرة النجاح للاتحاد الذي تألق نجومه في العام الماضي على مختلف الصعد.

بداية جيدة لسمور

 

من ناحية أخرى سجل البطل الأردني أحمد سمور رقماً شخصياً مميز في مشاركته الأولى في سباق الماراثون، عندما شارك في ماراثون مراكش وقطع مسافة السباق بزمن ساعتين و23 دقيقة.

وأشار الدكتور هاشم الكيلاني إلى أن الزمن الذي سجله سمور هو خطوة أولى ممتازة للعداء الأردني المميز في سباقات الماراثون، حيث سيحظى بفرصة إعداد مميزة من أجل تطوير موهبته وإمكاناته التي يمتلكها.

مشيراً أن الاتحاد والدائرة الفنية وضعت خطة فنية محكمة لجميع اللاعبين وفقاً لما يتناسب مع إمكاناتهم بعد الاختبارات الفنية والبدنية التي خضعوا لها في الفترة السابقة، مما يضمن نتائج أفضل وتطور أسرع للاعبي المنتخبات الوطنية.

 

 

أضف تعليقاً