عمان – الاتحاد الأردني لألعاب القوى

 

يبحث المنتخب الوطني لألعاب القوى عن الإنجاز في بطولة آسيا للناشئين، والتي تقام في كونغ كونغ خلال الفترة 13-18 آذار (مارس) المقبل، بمشاركة واسعة من منتخبات القارة الصفراء، والتي تحفل بالمنافسة والندية تبعا لطموح تلك المنتخبات، بالبحث عن ميداليات البطولة الملونة وأرقام التأهيل الى البطولات العالمية لهذه الفئة.

وغادر وفد اتحاد ألعاب القوى الى هونغ كونغ، حيث يترأس الوفد المستشار الفني بالاتحاد د.هاشم الكيلاني، ويرافقه المدربين حسين الفضي ومحمد المطري،  والمعالج بشير النسور، واللاعبات كل من ماسة الشكعة (100م و200م)، هبة عمر (1500م)، واللاعبين كل من عمر أبو الروس (100م و200م)، علي أبوسنينة (800م)، سليمان الجعارات (3000م)، مبارك الدعجة (2000م/موانع)، وجلال التميمي لمسابقة رمي الرمح.

وكان رئيس اتحاد ألعاب القوى المحامي سعد حياصات في وداع الوفد، مطالبا اللاعبين واللاعبات ببذل قصارى جهدهم لتحقيق انجازات جديدة للعبة والرياضة الأردنية، مشيداً بجهود المدربين ولاعبي المنتخب خلال الفترة الماضية، وحفزهم  للمنافسة بقوة خلال المطالبة، مذكرهم بإنجاز زميلهما شريف العطاونة الذي خطف الميدالية الذهبية في مثل هذه البطولة، وحقق رقماً تأهيلياً عن جدارة واستحقاق الى بطولة العالم قبل موسمين، ومن المتوقع أن يلتحق حياصات بوفد الاتحاد في ساعة متأخرة مساء اليوم.

 

معنويات عالية

وبدت المعنويات العالية تغلف أعضاء المنتخب الوطني للناشئين، وهو الذي عكسته تصريحاتهم، حين أكد المدرب الوطني حسين الفضي على جاهزية اللاعبين واللاعبات، مشيدا بأجواء الاستعداد المثالية التي وفرها اتحاد اللعبة سواء بالمعسكرات الداخلية والخارجية، مبينا أن الفريق يضم خيرة اللاعبين واللاعبات لهذه الفئة، متوقعا ان تنافس إحدى اللاعبات بقوة خلال البطولة التي شهدت ايضا ولادة نجم لاعبة المنتخب الوطني السابقة عليا بشناق، والتي خطفت الاضواء والانجاز للعبة من خلال نسخة سابقة للبطولة وحصلت على الميدالية الذهبية ورقم التأهيل إلى بطولة العالم للناشئين وقتها-على تعبير الفضي-.

وشاركه الحديث المدرب الوطني محمد المطري-العائد للتو من معسكر المغرب-، قائلاً: “اتحاد اللعبة نفذ ما وعد به على أرض الواقع، وخطط لقفزة نوعية في انجازات اللعبة النوعية، حيث شاركت مجموعة كبيرة من الناشئين والناشئات والشباب والرجال والسيدات في معسكر المغرب مؤخرا، وهو إحدى المعسكرات التي وفرها الاتحاد للاعبيه المميزين، على غرار معسكر الناشئين بالإسكندرية مؤخرا، وخضع فيه اللاعبون واللاعبات الى جرعات تدريبية مكثفة، واختبارات علمية ومتابعة ونظام تغذية وفحوصات دورية، وسط اختبارات قياس تطور المستوى، وأظهروا تجاوبا كبيرا وجاهزية للمنافسة بقوة في هذه البطولة القارية”.

 

وأجمع اللاعبون واللاعبات:” نضع نصب أعيينا تحقيق انجازات للرياضة الأردنية وألعاب القوى، والحمد لله تسلحنا بالجاهزية المثالية لهذا الحدث القاري، في ظل رعاية ودعم اتحاد اللعبة، ومتابعة وجهد المدربين في تدريبات مكثفة، ونتمنى ان نكون حسن ظن الجميع، وان يحالفنا التوفيق بخطف ميداليات ملونة وأرقام تأهيلية الى المنافسات العالمية”.

 

أضف تعليقاً