عمان- الاتحاد الأردني لألعاب القوى

سمى اتحاد ألعاب القوى وفده المشارك في بطولة آسيا لألعاب القوى للرجال والسيدات، والتي تحتضنها العاصمة القطرية الدوحة في العشرين من نيسان (إبريل) الحالي، والتي ينظر من خلالها الى مزاحمة نخبة عدائي وعداءات القارة الصفراء، نحو ألقاب مختلف مسابقات البطولة وخطف لاعبوه أرقاما تأهيلة الى طوكيو 2020.

وبحسب الناطق الإعلامي للاتحاد د.نضال الغفري، الذي أفضى بالخبر قائلا:” يترأس الوفد الأردني الى قطر عضو الاتحاد جاسر النويران ، ويرافقه إداريا للوفد خضر رحال، بالإضافة الى المدربين عطا البلوي، كمال المومني، والبولنديين كل من هاس وآدم، واخصائية التدليك بولينا”.

وأضاف:” يخوض لاعبو ولاعبات المنتخب الوطني مسابقات البطولة، حيث يظهر محمد البحيري في مسابقة الوثب العالي ومصعب المومني (رمي القرص ودفع االكرة الحديدية)، زينه عابدين (السباعي)، شريف العطاونة ( ٥٠٠٠م و ١٥٠٠م ) ،سامر جوهر وعواد الشرفات في مسابقتي ( ٨٠٠ م و ١٥٠٠.م)، ويتمتع اللاعبون واللاعبات بالجاهزية المطلوبة، حين خاضوا عديد المعسكرات الخارجية بين المغرب وهولندا بإشراف اساطير اللعبة، ولاسيما البطلين شريف العطاونة وسامر الجوهر اللذان استعدا تحت إشراف البطل المغربي سعيد عويطة”.

حياصات يتأهب

وعند سؤال الغفري عن آخر تحضيرات رئيس الاتحاد المحامي سعد حياصات لخوض غمار المنافسة على رئاسة الاتحاد القاري، أجاب:” يعتبر حياصات قامة رياضة وطنية وعربية وقارية في ألعاب القوى، ويملك شبكة واسعة من العلاقات الطيبة والوثيقة لدى عديد الدول الاعضاء في عمومية الاتحاد القاري، فضلا عن تجربة غنية وخبرة وافرة من خلال تواجده 12 عاما في سدة القرار القاري، وترأسه لجنة إختراق الضاحية وسباقات الطريق”.
وتابع الغفري:” نعتقد أن حياصات يملك فرصة كبيرة في الانتخابات التي تقام على هامش بطولة العالم، خاصة يملك “شخصية” محبوبة لدى الجميع، وهو ما يجعله يتمتع بالجاهزية النفسية والدعم اللوجستي الواف، حسب نتائج جولاته الإستعدادية لخوض الانتخابات، رغم الإعتراف بقوة منافسه الرئيس الحالي للاتحاد الآسيوي القطري دحلان الحمد، إلا اننا جميع نتمى التوفيق لرئيس الاتحاد حياثات في كسب السباب إلى رئاسة الاتحاد القاري، بإعتباره مكسبا أردنيا مهما للرياضة الأردنية عموما، وألعاب القوى خصوصا”.

أضف تعليقاً