يحتضن وادي رم يوم التاسع عشر من نيسان (ابريل) الجاري ماراثون وادي رم الليلي الصحراوي “Full Moon Desert Racing“ كثمرة تعاون بين اتحاد ألعاب القوى وشركة “ TREKS“-الرائدة في سياحة المغامرة، في اجواء تنافسية مثيرة تحت ضوء القمر، وبدعم واهتمام من قبل هيئة تنشيط السياحة، والذي ياتي ضمن تحضيرات اتحاد ألعاب القوى لاستضافة ماراثون وألتراماراثون بالعقبة في كانون الأول(ديسمبر) المقبل.

الفاعوري: نعتز بالشراكة

وكان اجتماع ضم مدير العلاقات العامة باتحاد ألعاب القوى أيمن الفاعوري، وممثل شركة ” TREKS” فؤاد كلوبنة في مقر الاتحاد مؤخرا، وضعا فيه البنود الاولية لتنظيم السباق، حيث اكد الفاعوري أن الاتحاد يرحب بالتعاون مع فريق المغامرة في إحياء رياضات الركض وترويجيها سياحيا في مناطق الوطن الغني بمناطقه التاريخية، مقدرا مساهماته في جلب عدائيين من مختلف انحاء العالم الى التنافس والاستمتاع في تضاريس وادي رم، مبينا ان اقامة السباق في اجواء ليلية وتحت ضوء القمر تعتبر جاذبة للمشاركين وتزيد من قوة وإثارة السباق.

وأضاف:” اتحاد ألعاب القوى يقطع خطوات واثقة نحو العالمية، في ظل قفزات نوعية بالانجازات واستضافة كبريات الأحداث، والتي ينشد من خلالها ترويج مناطق الأردن السياحية رياضيا، وهو نقطة الإلتقاء مع فريق المغامرة الذي سيتولى تنظيم سباق وادي رم الليلي، وياتي هذا السابق بشكل بروفات تحضيرية والاتحاد يستعد لاستضافة مارثاون برعاية كبريات الشركات العالمية، وكذلك استضافة ألترامراثون العقبة نهاية العام الحالي، والاتحاد يضع كافة إمكاناته التنيظيمية والفنية لدعم ماراثون وادي رم الليلي.

كلبونة: نجمع الرياضة بالمغامرة

من جانبه، ثمن ممثل شركة ” TREKS” فؤاد كلبونة وقفة اتحاد اللعبة وتسخيره كافة إمكاناته لانجاح الماراثون، مشيداً بالخطوات الواسعة التي قطعها الاتحاد في طريقه نحو العالمية، مبينا أن السباق يقام في اجواء ليليلة وتحت ضوء القمر، حيث ينطلق السباق عند الساعة السادسة مساء التاسع عشر من نيسان، وينتهي عند الساعة الواحدة بعد منتصف ليل اليوم التالي، منوها أن السباق يشمل فئات الماراثون لمسافة 42كم، نصف ماراثون 21كم، وسباقي 10كم و5 كم-على حد تعبيره-.

وتابع كلبونة:” نجمع الرياضة بحب المغامرة، وهو ما يجعلنا نخرج عن المألوف في إقامة السباقات باجواء ليلية، لتزيد من حدة المغامرة وقوة المنافسة، وسبق أن أقمنا العديد من الفعاليات لهذا النوع من الجري، إلا انها شراكتنا الاولى مع اتحاد ألعاب القوى، وفتحنا باب المشاركة منذ وقت، لاحظنا مدى الإقبال الكبير للعدائيين والعداءات من مختلف انحاء العالم، وهو مازاد من مسؤوليتنا بتوفير كافة أسباب النجاح للحدث الأردني بإمتياز والوطني في ترويج السياحة الرياضية الوطنية”.

وأردف قائلا:” وضعنا يدنا بيد اتحاد ألعاب القوى ودعم هيئة تنشيط السياحة، ونعتز بمضمون فكرة السباق في ترويج الأردن سياحيا من خلال رياضة الجري، استقطبنا العديد من الشركات العالمية لدعم الحدث، لا سيما شركتي “Millet” الفرنسية و “BUFF” الاسبانية و “Virgin Mega Store“، ولدى العديد من وسائل الإعلام العالمية الاهتمام بالحدث وتغطيته، مثلا “ Lonely Planet” و “ Men’s Health Magazine“، نتمنى أن ننجح برفقة اتحاد ألعاب القوى بتحقيق التميز المطلوب”.

لمزيد من المعلومات عن السباق يرجى زيارة الصفحة التالية:

https://web.facebook.com/events/389848678242314/

أضف تعليقاً