المدرب: نفتخر بالإنجاز للوطن ومصعب مشروع بطل أولمبي

عمان – الاتحاد الأردني لألعاب القوى

خرج لاعب المنتخب الوطني لألعاب القوى مصعب المومني من رحم المعاناة، وهو الذي لا يعرف أن الأرض التي يزرعها، ستكون أول شاهد عيان على نجوميته في ميدان الرمي بألعاب القوى، حين اكتشفه مدربه في عمر 9 سنوات، ليصبح ملهما ومصدر فخر أردني في عديد بطولات ألعاب القوى العربية والقارية والدولية.
وكان المومني على موعد مع التاريخ، حينما سجل أول ميدالية تاريخية في مسابقة رمي القرص للوطن، مسجلا مسافة 58:27م، ضمن فعاليات اليوم الثاني من بطولة آسيا لألعاب القوى 23، والمقامة حالياً في العاصمة القطرية الدوحة.
ويقول المومني في حديث فور جلبه الميدالية الآسيوية التاريخية للعبة:” سعيد جداً بهذا الانجاز، الذي أهديه بالطبع للوطن، وللرياضة الأردنية وأسرة اتحاد اللعبة، ولا انسى جهود مدربي كمال المومني، الذي منعه تأخير صدور تأشيرة الدخول، من مشاركتي فرحة ما صنع ونتاجه على أرض استاد خليفة الدولي، وهو الذي كان ملهمي ومعلمي نحو منصات التتويج، وأتمنى أن يحالفني الحظ وزملائي في جلب انجازات جديدة للعبة”.
من جانبه قال مدربه كمال المومني “هذا كرم من الله ان تواصل نجاحاتي ولاعبي مصعب المومني لصالح ألعاب القوى والرياضة الأردنية، وكم كنت ان اتمنى مشاركته لحظة تدشين أول ميدالية تاريخية للأردن في مسابقة رمي القرص على صعيد آسيا، وصحيح أن هناك في القلب غصة، حيث تغلبنا أنا ومصعب على الكثير من العثرات والمعيقات، وآخرها الإصابة اللعينة التي كادت ان تؤثر على جاهزيته بالدوحة، لكن بالإرادة والتصميم يصنع المستحيل، ويستحق البطل مصعب المومني الكثير على صبره وكفاحه وانجازه، حتى كان سفير إنجازات العاب القوى عل المستوى العربي والآسيوي والعالمي”.

أضف تعليقاً